النجاح - أنهى 6 علماء عزلة استمرت ثمانية أشهر داخل قبة في ولاية هاواي الأميركية، هدفت لمحاكاة حياة رواد الفضاء الذين يسافرون إلى المريخ.

وكانت رحلة العزلة قد بدأت في الـ 19 من يناير الماضي بالقرب من أكبر البراكين في العالم الذي تشبه جغرافيته سطح الكوكب الأحمر.

وطيلة الرحلة كان العلماء يتناولون طعاما مجففا ومعلبا، لكن بعدما خرجوا إلى الهواء الطلق الأحد حظيوا بفرصة تناول الطعام الطازج والخضراوات والفواكه الإستوائية 

وتشكل الطاقم من أربعة رجال وسيدتين، وفي المرات القليلة التي كانوا يخرجون فيها كان ذلك على شكل مجموعات مع ارتداء ملابس رواد الفضاء.

وكان الهدف الأساسي من الدراسة فهم السلوك البشري أثناء مهمات الفضاء الطويلة مثل السفر إلى كوكب المريخ، حيث طلب من العلماء إجراء بعض الأعمال وممارسة ألعاب معينة، لاختبار مستويات الإجهاد والقلق وغيرها من المشاعر الإنسانية.
وكانت هذه البعثة الخامسة من سلسلة تجارب ينفذها مركز استكشاف الفضاء في هاواي، الذي تلقى تمويلا بقيمة 2.5 مليون دولار من وكالة الفضاء والطيران الأميركية "ناسا".