النجاح - ‫تعد الأسنان جزءا لا يتجزأ من إطلالة الوجه الساحرة وصحة الجسم. وللتمتع بأسنان صحية ‫وجميلة تقدم مجلة "فرويندين" الألمانية النصائح التالية:

تنظيف الأسنان بشكل صحيح: يشير أطباء الأسنان إلى أنه يكفي تنظيف ‫الأسنان في الصباح والمساء لمدة دقيقتين، حيث إن الزيادة على هذا القدر ‫قد تتسبب في إزالة طبقة المينا (الطبقة الخارجية من السن وأصلب أجزائه).

‫ولحماية هذه الطبقة، ينبغي بعد تناول المشروبات الحمضية أو الأطعمة الحمضية ‫مثل البرتقال الانتظار نحو نصف ساعة أو ساعة قبل تنظيف الأسنان.

‫التنظيف برفق: وذلك بتحريك الفرشاة برفق حتى لا يتم الإضرار بطبقة ‫المينا. ويمكن ضمان ذلك عن طريق الإمساك بالفرشاة عن طريق ثلاثة أصابع ‫فقط مثل القلم الرصاص أو استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية التي تعطي ‫تحذيرا عند الضغط عليها بشكل كبير.

استعمال معجون الأسنان المحتوي على الفلورايد: وذلك لتوفير الحماية الأكثر ‫فعالية ضد التسوس، كما أن الفلورايد يساعد على إعادة التمعدن بطبقة ‫المينا (إعادة اكتساب السن للمعادن التي فقدت نتيجة أحماض البكتيريا المسببة للتسوس) وجعلها أقل حساسية للمواد الحمضية، بالإضافة إلى هذا يعمل ‫الفلورايد على تدمير التمثيل الغذائي لبكتيريا التسوس، ومن ثم القضاء ‫عليها.

تنظيف الفراغات بين الأسنان: من لا يستخدم خيط الأسنان يترك حوالي ‫30% من مساحة الأسنان دون تنظيف، لذا يوصي الأطباء بتنظيف الفراغات ‫البينية بشكل يومي. ‫وإذا كانت هذه الفراغات ضيقة فإن الخيط هو أفضل الخيارات للتنظيف، ‫ويتم تحريكه بمحاذاة جوانب الأسنان من أسفل إلى أعلى. وبالنسبة للفراغات الكبيرة، فهناك فرشاة مخصصة يتم تحريكها بحذر بين الفراغات بشكل أفقي.

التنظيف الاحترافي: وذلك بإجراء تنظيف لدى الطبيب مرة في العام ‫من أجل إزالة الترسبات العنيدة، وتلميع الأسنان ومعالجتها بالفلورايد.

علاج مشاكل اللثة: يعد نزف اللثة ضارا، فهو يشير إلى حدوث التهاب. ‫ويعتبر التهاب اللثة السبب الأكثر شيوعا لفقدان الأسنان بعد سن ‫الأربعين. ويُنصح بالتوجه للطبيب في حال الالتهابات الشديدة، حيث يقوم ‫بعملية تنظيف اللثة بالموجات فوق الصوتية أو أشعة الليزر.

مضغ العلكة: يفضل بعد تناول الحلوى مضغ العلكة الخالية من السكر ‫لتحفيز إفراز اللعاب، والذي يقوم بمعادلة الأحماض السكرية والتخلص ‫من بقايا الطعام وإعادة التمعدن بمينا الأسنان.