النجاح - توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى رابط بين تلوث الهواء وزيادة أعداد الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

الدراسة أجراها باحثون بمركز أبحاث السكري وقسم العلوم الصحية بجامعة لستر البريطانية، ونشروا نتائج دراستهم اليوم السبت، في دورية (Environment International) العلمية.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الفريق بيانات 10 آلاف و443 مشاركًا، لبحث أسباب إصابتهم بمرض السكري، وكان من بين أسباب الإصابة بالسكري من النوع الثاني تأثير العوامل الديمغرافية وأسلوب الحياة كعدم ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون والسكريات، وزيادة الوزن.

وخلص الباحثون إلى أن العوامل الديموغرافية كشفت إلى حد كبير الارتباط بين تلوث الهواء وداء السكري من النوع الثاني، كما ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يسكنون في المدن التي تعاني من زيادة مستويات تلوث الهواء، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسكري.

وقال قائد فريق البحث الدكتور غاري أودونوفان "إن زيادة مستويات تلوث الهواء وانخفاض النشاط البدني هما السببان الرئيسيان للمرض والوفاة المبكرة بالنسبة للأشخاص".

وأضاف "أن التعرض لملوثات الهواء المرتبطة بزحام المرور على سبيل المثال يسبب مقاومة للأنسولين، ما يزيد من إصابة الأشخاص بالسكري".

وبحسب الدراسة، فإن تلوث الهواء هو أكبر خطر على الصحة البيئية في العالم، حيث يؤثر على 92% من السكان ويرتبط بأكثر من 3 ملايين حالة وفاة سنويًا.

وكانت منظمة الصحة العالمية، صنّفت تلوث الهواء خارج المنزل بأنه "أهم المخاطر البيئية المحدقة بالصحة"، وأنه مسؤول عن وفاة 3.7 ملايين حالة في جميع أنحاء العالم في 2012 فقط، بينهم 210 آلاف شخص في إقليم شرق المتوسط وحده.

وفي 2013، صنّفت المنظمة تلوث الهواء في المدن بأنها مسبب للسرطان عند البشر.

وحذّرت المنظمة من أن تلوث الهواء يساهم في الإصابة بسرطان الرئة والربو، والأمراض التنفسية، كما أنه يفاقم الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، كما وأشارت إلى أن نحو 90% من الحالات المسجّلة حول العالم لمرض السكري، من النوع الثاني الذي يسببه بشكل أساسي الوزن الزائد وقلّة النشاط البدني.

فى المقابل تقع الإصابة بالنوع الأول من السكري عند قيام النظام المناعي في الجسم بتدمير الخلايا التي تتحكم بمستويات السكر في الدم، وهذا ما يقع غالبًا عند الأطفال.

والسكري النوع الثاني والذي كان يُدعى سابقًا بداء السكري غير المعتمد على الإنسولين أو سكري البالغين، وهو اضطراب استقلابي يتميز بارتفاع مُعدّل السكر في الدم في سياق مقاومة الإنسولين ونقص الإنسولين النسبي، وهو على النقيض من داء السكري من النوع الأول والذي يتصف بنقص الإنسولين المُطلق بسبب تدمير خلايا الجزر في البنكرياس.