النجاح - أظهرت دراسة جديدة، أن أطفال النساء اللواتي يعانين من السمنة المفرطة عند الحمل؛ هم الأكثر عرضة للإصابة بعيوب خلقية.

وبينت الدراسة التي أجريت على أكثر من مليون طفل، أن العيوب الخلقية التي يرجح أن يصاب بها الأطفال من أمهات سمينات، هي أمراض القلب ثم تشوهات الأعضاء التناسلية والأطراف، ويليها الجهاز البولي والجهاز الهضمي والجهاز العصبي.

وتقدم الدراسة التي استخدمت بيانات أكثر من 1.2 مليون ولادة حية في السويد بين عامي 2001 و2014، بعض الأدلة التي تربط بين السمنة خلال الحمل والعيوب الخلقية.

ودعا الباحثون النساء اللواتي يخططن للحمل على الوصول إلى وزن طبيعي قبل الحمل، إذ قال مارتن نوفيوس وهو عالم في علم الأوبئة في معهد كارولينسكا بالسويد، والمؤلف الرئيسي للدراسة: "يجب بذل الجهود لتشجيع النساء اللواتي يخططن للحمل على تبني أسلوب حياة صحي للحصول على وزن طبيعي قبل الحمل".

وأكد نوفيوس بأن الانتقال من السمنة المفرطة إلى سمنة أكثر اعتدالا سيكون له فائدة كبيرة فيما يتعلق بالمخاطر.

وكشفت الدراسة أن ما مجموعه 43.550 طفلا (3.5% من جميع الولادات) كانوا مصابين بتشوهات خلقية كبيرة، وقد وصل معدل خطر إصابة الطفل بعيوب خلقية لدى الأمهات بوزن طبيعي إلى 3.4%، وكان المعدل لدى الأمهات اللاتي يعانين من وزن زائد 3.5% بينما بلغ المعدل لدى الأمهات البدينات 3.8%، وارتفع إلى 4.2% و4.7% لدى الفئات الأكثر سمنة.