النجاح - أفاد خبراء إلى أن ثلاثة أرباع مرضى السرطان، خلال العقد المقبل، سيبقون على قيد الحياة مدة 10 سنوات على الأقل بعد تشخيص مرضهم.

وتوقع الباحثون بتغيرات معدلات البقاء على قيد الحياة، أن مرضى السرطان سيعيشون لمدة 10 أو 20 سنة، بفضل الإجراءات والأدوية الثورية.

وأشار باحثون خلال أكبر مؤتمر للسرطان في العالم، إنه بحلول عام 2027، قد يبقى ثلاثة أرباع المرضى في بريطانيا والولايات المتحدة، على قيد الحياة مدة 10 سنوات على الأقل.

وقال الدكتور ديفيد غراهام، من معهد ليفين للسرطان، في ولاية نورث كارولاينا: "يمكن أن يعيش 75% من مرضى السرطان في بريطانيا وأمريكا، 10 سنوات على الأقل خلال العقد المقبل".

وأضاف غراهام: "أصبح بإمكاننا التحكم بأنواع عديدة من المرض".

وتضم العلاجات المناعية المطورة، دواء يتمتع بالقدرة على تهيئة الجهاز المناعي لمحاربة الأورام، والذي أشاد به الباحثون ورأو في ظهوره بدء عهد جديد في علاج السرطان.

ويعمل هذا العلاج بفعالية تحديداً عند المصابين بسرطان الرئة والجلد، وكذلك الكلى، علماً بأن هذه الأمراض كانت تعد غير قابلة للشفاء قبل 5 سنوات.

وقال الدكتور آين مكارثي، كبير مسؤولي المعلومات العلمية، في مؤسسة أبحاث السرطان ببريطانيا: "إن طموح المؤسسة الخيرية يتمثل في أن يعيش 75% من مرضى السرطان، مدة 10 سنوات على الأقل، بحلول عام 2034."