النجاح - استضافت مديرية التنمية الاجتماعية في رام الله اليوم، الطفلة أنعام العطار 13 عاماً، وأمها للإطلاع على احتياجات الأسرة.

ورحب مدير المديرية إياد الديك بالطفلة وذويها، مبديا استعداد المديرية وجاهزيتها لتقديم كافة أشكال الدعم للطفلة خلال فترة علاجها.

وأضاف أن المديرية تعكف على تقديم مساعدة طارئة للأسرة من أجل تلبية احتياجها بالشراكة مع العديد من المؤسسات الرسمية وغير الرسمية في المحافظة.

كما نفذت المديرية خلال اللقاء جلسة دعم نفسي وتفريغ للطفلة وأمها لتجاوز كم الضغوطات النفسية التي تعرضوا لها جراء الاجراءات الاسرائيلية بحقهم خلال الأيام الماضية المتمثلة بحرمان سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمَها من مرافقتها إلى المشفى برام الله أثناء المرور عبر حاجز بيت حانون/ "إيرز" قبل أيام.

وقال نائب مدير مديرية رام الله سليم عودة إن هذه جلسة التفريغ تأتي في إطار الدعم النفسي لمن تعرضوا لضغوطات نفسية خاصة الأطفال، والهدف منها إعادة الطفلة انعام إلي حالتها الطبيعية وإخراجها من حالة الخوف والفزع إلي حالة من الاستقرار النفسي بإدخال الطمأنينة إلى قلبها وإشغالها بأشياء من شأنها أن تخرج ما بداخلها من كبت نظراً لما كانت تبدو عليه الطفلة من خوف وإرهاق بعد أن وصلت مستشفى رام الله قبل أيام لزراعة "كِلية" إثر إصابتها بمرض "التكيس الكلوي" الذي تعاني منه منذ الصغر.

وشكر ذوو الطفلة مديرية التنمية الاجتماعية وكافة العاملين فيها على هذه الاستضافة.