النجاح الإخباري -  هاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الخميس، جنازة الشهيد مصعب فراس التميمي، واعترضت وصول جثمانه إلى قريته دير نظام، شمال غرب رام الله.

وأفاد رئيس مجلس قروي دير نظام أحمد التميمي،  بقيام الاحتلال بإغلاق الطريق أمام المركبات التي تحمل جثمان الشهيد، ومنعها من الوصول إلى داخل القرية، الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات بين الأهالي، وقوات الاحتلال، التي أمطرت المشيعين بقنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، وسط إصرار الأهالي على التصدي والاستمرار في التشييع.

وشيع جثمانه صباح اليوم في موكب رسمي من أمام مجمع فلسطين الطبي في رام الله، متجها الى مسقط رأسه دير نظام.

يشار إلى أن الشهيد التميمي  (17 عاما) ارتقى متأثرا باصابته الخطيرة التي أصيب بها يوم امس، خلال مواجهات مع الاحتلال في قريته.