النجاح -  اصيب عشرات المواطنين بالاختناق اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي لمسيرة قرية بلعين الاسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري.

وذكرت مصادر محلية ان جنود الاحتلال اطلقوا والرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين لدى وصولهم الى منطقة أبو ليمون بالقرب من بوابة الجدار العنصري ما أدى الى اصابة العشرات بالاختناق.

واضافت المصادر ان الشبان قاموا بقرع بوابة الجدار وكتابة الشعارات على البوابة وعلى الجدار العنصري، من بينها: نعم لمقاطعة دولة الاحتلال الاسرائيلي، والقدس عربية، والقدس عاصمة فلسطين الأبدية، والحرية للأسرى، والحرية لفلسطين).

وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرية، ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب وفاء وانتصار للقدس والمقدسات الإسلامية في جمعة الغضب.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وصور أسرى المقاومة الشعبية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين والحرية لأسرى المقاومة الشعبية، ومن القدس الى بلعين شعب واحد ما بيلين، ومن النبي صالح الى بلعين شعب واحد ما بيلين .

وتأتي فعالية اليوم وفاء وانتصار للقدس والمقدسات الإسلامية في جمعة الغضب الرابعة منذ اعلان ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

واكدت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين على لسان منسقها الاعلامي راتب ابو رحمة ان القدس خط احمر وانها هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.

وناشدت اللجنة ابناء شعبنا والعالمين العربي والاسلامي وأحرار العالم  الاستمرار بالفعاليات المنددة بإعلان ترمب.