النجاح - دانت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية قرار رئيس جواتيمالا بنقل سفارة بلاده في اسرائيل من تل أبيب الى القدس المحتلة.

واعتبرت أن هذا القرار يناقض ارادة المجتمع الدولي المتمثلة في رفض القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال، وكذلك الرفض الدولي لتغيير وضع القدس كمدينة محتلة وهي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، ويعد خرقا مخزيا للقوانين الدولية وقرارات الامم المتحدة ومشاركة في ارتكاب جريمة حرب، ولن يغير شيئا على أرض الواقع.

واضافات حركة المبادرة، ان هذا القرار جاء نتيجة الابتزاز الامريكي والاسرائيلي لرئيس جوايتمالا الذي يواجه تهما بالفساد، وليس غريبا على رئيس فاسد كرئيس جواتيمالا أن تشترى مواقفه المخالفة للمجتمع الدولي وللانسانية بحفنة من الدولارات أو وعد بالتستر على فساده.

واكدت على أن تصويت 129 دولة في الامم المتحدة ضد قرار ترامب ، الى جانب رد الفعل الشعبي في جميع انحاء العالم وفي الضفة الغربية وقطاع غزة جعل أمريكا واسرائيل معزولتان وفي مواجهة العالم، وأظهر حجم التأييد للقضية الفلسطينية على مستوى العالم..