النجاح - أكد منير الجاغوب رئيس اللجنة الاعلامية لمفوضية التعبئة والتنظيم في حركة فتح، أن استخدام الرئيس الأمريكي لغة التهديد والوعيد للدول التي ستصوت لصالح مشروع قرار بشأن القدس في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بانها تشكل خطر على الأمن والاستقرار الدوليين، وتعد انتهاك لسيادة الدول وحقها في ممارسة سياساتها بشكل سيادي غير خاضع للابتزاز.

وقال الجاغوب في تصريح له، إن هذا التصرف الأحمق من ترامب، يضاف إلى رصيد الإدارة الأمريكية الحالية في الاستهتار بأبسط المعايير والمبادئ التي تشكل قاعدة للسياسة الدولية المتحضرة.

وأضاف، من المعيب أن تنحدر السياسة الأمريكية إلى هذا الحضيض الذي لا يليق حتى بقطّاع الطرق، ويشكل إزدراءً فظّاً بالنظام الدولي وبالعلاقات بين دول العالم.

وشدد على أن هذا التهديد يشكل خطراً حقيقياً على السلام في المنطقة وفي العالم أجمع.

وأهاب بجميع دول العالم وخصوصاً الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي أن تعمل فوراً على ردع هذا النهج المتغطرس وأن تتكاتف من أجل لجم هذه التصرفات التي تثير الفوضى وتتنكر لأبسط القواعد التي يستند إليها ميثاق منظمة الأمم المتحدة.

الجدير ذكره، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هدد مساء اليوم، بوقف المساعدات المالية عن الدول التي ستصوت لصالح مشروع قرار بالأمم المتحدة، يوم غدٍ الخميس، ضد قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.