النجاح -  أدانت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، خلال وقفة تضامنية مع الشعب المصري نظمت اليوم السبت، في بيت السفير المصري سامي مراد، 

وأكدت غنام أننا لا نعزي مصر بل نتقبل التعازي، فالمصاب واحد والألم واحد والدم واحد، مشددة على أن شعبنا وقيادته إلى جانب الشقيقة الكبرى مصر وقيادتها وضد كل من يحاول المس بالأمن القومي المصري.

واعتبرت غنام، أن هذه الأعمال الآثمة لن تنال من عزم مصر، داعية لأرواح الشهداء بالرحمة والسكينة والمغفرة، ولأسرهم بأحر التعازي والمواساة، وللمصابين بالشفاء العاجل.

وأوضحت غنام، أن التآخي الفلسطيني المصري هو وسام عز نفتخر به جميعا، مشيرة الى أن مصر كانت وستبقى الشقيقة الكبرى لفلسطين ولشعبها والمناصر الدائم لقضيتها، لافتة الى الدور الريادي لجمهورية مصر العربية في دعم قضيتنا بكافة السبل.