النجاح - وزعت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء، منشورات على المحال التجارية بمدينة رام الله، تطالبهم بمنع بيع بعض الالعاب التي تدعي قوات الاحتلال بأنها خطرة.

وجاء في البيان الذي وقع باسم قائد قوات جيش الاحتلال، أن هذه الألعاب قد تشكل خطراً جسمانيا، ومن بينها مسدسات الخرز، وكذلك قنابل دخانية أو مسدسات الغاز، وكذلك قنابل طلاء. 

الجدير ذكره أن قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الخميس الماضي، بمصادرة ألعاب أطفال من بلدة بني نعيم شرق الخليل،بعد أن اقتحمت البلدة وفتشت محال تجارية، فيما صادرت بعض بنادق خرز، وبنت بول "الكرات الملونة" والمفرقعات، وشارات الليزر، بحجة عدم حصول التصاريح اللازمة من قبل مروجيها.

فيما وزعت أيضا بيان جاء فيه: يمنع حيازة الألعاب الخطيرة دون تصريح مثل بندقية الخرز، أو كرات الطلاء، والمفرقعات، وعلامات الليزر، في هذا المكان، ووضع اليد على ألعاب خطيرة تستعمل من قبل جهات إرهابية قد تمس بأمن المنطقة، ولن يسمح لأي جهة حيازة ألعاب خطيرة دون تصريح ودون الانصياع للقانون.