النجاح - لقي ستة مواطنين مصرعهم، بينهم أربعة أطفال، اليوم الثلاثاء، في حادث سير مروع وقع قرب مستوطنة "عوفرة"، شرق رام الله.

وكشف الناطق باسم الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي ارزيقات لـ"النجاح الإخباري" عن أسماء ضحايا الحادث، وهم عادل احمد خطيب  وسلافة تيسير دبش وأبنائها احمد ومحمد وعيسى وايلانا من بلدة زعترة في بيت لحم، كما تم نقل الفتى تيسير شقيق المتوفين إصابة خطرة  الى مستشفى بالداخل

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن الحادث وقع بين حافلة إسرائيلية ومركبتين فلسطينيتين، وأسفر عن مصرع أربعة أطفال وسيدة ومواطن، إضافة لإصابة طفل آخر بجروح بالغة الخطورة.

وقالت الناطقة باسم الهلال الأحمر الفلسطيني عِراب الفقهاء، أن جيش الاحتلال أغلق الشارع الالتفافي شرق رام الله ولا يزال يحتجز جثامين الضحايا، كما أعلن عن مكان وقوع الحادث منطقة عسكرية مغلقة ولا يزال الشارع مغلقا.

وبعد ضغوطات فلسطينية من المقرر تسلم جثامين ضحايا حادث السير على حاجز بيت ايل بعد قليل للهلال الاحمر الفلسطيني.

من جانبه، قال العميد عمر البزرو نائب مدير عام الدفاع المدني: "إن طواقم الدفاع المدني عملت على إخلاء الضحايا بالتعاون مع الشرطة الفلسطينية، التي قامت بمعاينة الحادث، وأهاب بالسائقين الالتزام بتعليمات الشرطة والدفاع المدني وإشارات المرور الموجودة في الشوارع لحماية أرواحهم".

يشار إلى أن ذات الشارع الالتفافي الاستيطاني شرق رام الله، شهد حادثا مروعا قبل أيام راحت ضحيته ثلاث مواطنات من مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

زكان الناطق باسم الشرطة الفلسطنينية المقدم لؤي ارزيقات قال لـ" النجاح الاخباري" ان سته اشخاص لقوا مصرعهم جراء حادث السير المروع، في حصيلة اولية"، وهم سيدة واطفالها الاربعة من حملة الهوية الزرقاء  وسائق المركبة ، وام تعرف اسمائهم بعد وتم تحويلهم الى مستشفيات الداخل، واضاف ارزيقات ان التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الحادث.

واكدت هيئة الشؤون المدنية انه تم الاتفاق مبدئيا مع الجانب الاسرائيلي لإيجاد حلول عاجلة لشارع 60 الالتفافي بين رام الله ونابلس، الذي تزايدت فيه الحوادث القاتلة وذلك لحين إيجاد حل جذري لهذا الشارع، الذي راح ضحيته اليوم 6 مواطنين بحادث سير، و3 مواطنات بحادث مماثل قبل ايام.