النجاح - نفذت كشافة محافظة رام الله والبيرة،  استعراضا كشفيا مميزا جاب شوارع مدينتي رام الله والبيرة احتفالا بعيد الفطر السعيد.

وتقدمت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، الاستعراض والى جانبها ممثلين عن الأجهزة الأمنية ورؤساء بلديتي رام الله والبيرة، اضافة إلى ممثلين لمفوضية مرشدات وكشافة المحافظة، ورجال دين مسحيين ومسلمين.

وأكدت المحافظ على أن شعبنا يرسم الابتسامة ويصنع الفرح متحديا مساعي الاحتلال لتثبيت الألم في قلوبنا من خلال اجراءاته القمعية المتواصلة، مشددة على أنه بإرادتنا وثباتنا وايماننا بعدالة قضيتنا ستبقى شعلة الأمل متوهجة، وأننا وبرغم الألم نتمسك بالأمل النابع من ايماننا بعدالة قضيتنا.

وهنأت المحافظ أبناء شعبنا بمناسبة العيد متمنية أن يعيده الله علينا وقد تحققت أماني شعبنا وعلى رأسها إقامة دولته الفلسطينية المنشودة وعاصمتها القدس وتحرير الأسرى من أقبية السجون.

وشددت غنام أن الاستعراض الكشفي هو رمز للتآخي الإسلامي المسيحي الذي تشارك به فرق كشفية من الديانتين، مؤكدة أن التآخي الإسلامي المسيحي هو مصدر فخر لكل فلسطيني، مشيرة الى أن تشارك المسيحيين والمسلمين الأفراح والأتراح مشهد يفرح القلوب ويزيل الهموم يؤكد على وحدة شعبنا المنتمي والمتشابك دائما.

وأشادت المحافظ بأبناء الأجهزة الأمنية الذي يحفظون الأمن والأمان ويواصلون الليل بالنهار بعيدا عن أسرهم في سبيل خدمة المواطن الفلسطيني.

وكان الاستعراض قد انطلق من مدرسة المغتربين في مدينة البيرة باتجاه المنارة انتهاءً بمقر كشافة نادي إسلامي رام الله، بمشاركة 21  فرقة كشفية.