النجاح - نشرت عائلة الشهيد "عادل عنكوش"، أحد منفذي عملية القدس الأخيرة، الوصيةالتي تركها لأمه وأبيه قبل أن يشدَّ رحاله للمسجد الأقصى ليُعلن عن استشهاده هناك.

وقال الشهيد في وصيته:

"إنَّني أنا الشهيد بإذن الله عادل،

"أهلي الغوالي لا أطيق مفارقكتم لكن طريق الله غالية، ودرب الجهاد في سبيل الله أجره عظيم عند الله تبارك وتعالى"، لذلك أنا أخذت هذه الطريق، لأنَّها تؤدي إلى الجنة، وتدخلني بأوسع أبوابها بإذن الله".

أمي  أبي:

"لا تحزنوا على فراقي فإَّنه بإذن الله في الجنة الملتقى، واصبروا واحتسبوا ولا تنسوا قوله تعالى " وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ".

"أمي كوني كأمهات الشهداء الذين سبقوني صابرة محتسبة، ولا تحزني على فراقي فالجنة غالية، يما والله الجنة غالية، وإن شاء الله نلتقي فيها".

"ادعوا لي أن يتقبلني عنده شهيداً"

"وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين"