النجاح - طالبت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام اليوم الخميس، جميع المؤمنين بقيم الحرية والعدالة بإنصاف شعبنا الذي يُنتهكه على أرضه من قبل الاحتلال.

جاءت مطالبتها خلال استقبالها اليوم في مقر المحافظة لوزير النقل الأميركي السابق ري لحود يرافقه المحامي جورج سالم.

واستعرضت المحافظ اعتداءات الاحتلال لأبسط الحقوق الفلسطينية دون رادع أو مانع.

وشددت على أن كل من يحكم ضميره وينظر بتجرد ومن ناحية حقوق الإنسان لما يحدث في فلسطين سينصر الحق الفلسطيني، مشيرة إلى أن وجود الوزير الأميركي السابق على أرض فلسطين واطلاعه بنفسه على معاناة شعبنا وملامسته للحقيقة التي يحاول الاحتلال اخفاءها سيساهم في تعزيز تيار مناصرة العدالة في وجه آلة الحرب الاحتلالية ومناصريها.

وأكدت غنام على أن شعبنا محب للسلام والعيش بحرية كباقي شعوب العالم، وأنه حريص على التكامل الديني بين المسيحي والمسلم على هذه الأرض وأن رصاص المحتل لا يفرق بين أحد ويستهدف الجميع.

وأشارت إلى عذابات الأسرى وأنات الجرحى وآهات الأمهات وجبروت المستوطنين وسياسة الحكومة اليمينية المتطرفة في إسرائيل، التي تواصل فرض الوقائع على الأرض من خلال جدار الفصل العنصري.

وبينت أن الاعتداءات على القدس العاصمة الأبدية لفلسطين أصبحت مضاعفة عن ذي قبل، من حيث حملات الأسرلة والتهويد، إلا أن شعبنا سيبقى أقوى من غطرسة الاحتلال من خلال صموده النابع من الايمان بحتمية نصره.

بدوره، ثمن الوزير النقل الامريكي السابق ري لحود، استقبال المحافظ غنام معتبراً أن وجود مرأة بموقع محافظ هو مؤشر مهم لمكانة المرأة في فلسطين، معرباً عن تمنياته بأن تتحقق طموحات الشعب الفلسطيني وأن يعيش بحرية وسلام.