النجاح - ترأس رئيس الوزراء وزير الداخلية رامي الحمد الله اجتماعا أمنيا لقادة المؤسسة الأمنية، في مكتبه برام الله، اليوم الاثنين، للوقوف على أحداث "مبنى المحاكم" في رام الله واحداث بيت لحم.

وبتوجيهات من السيد الرئيس محمود عباس، قرر الحمد الله تشكيل لجنة تحقيق بعضوية وكيل وزارة الداخلية اللواء محمد منصور ومدير عام الهئية المستقلة لحقوق الانسان د. عمار الدويك ونقيب المحامين حسين شبانة للوقوف على أحداث "مبنى المحاكم" في رام الله، لضمان الوصول إلى حقيقة ما حدث.

وأكد الحمد الله أن القانون فوق الجميع بما في ذلك رجال الأمن، وعلى رفضه المطلق المساس بحرية الرأي والتعبير والإعلام التي كفلها القانون الأساسي الفلسطيني، والالتزام بمحاسبة ومساءلة من يتعرض لها.

وشدد رئيس الوزراء في ذات السياق رفضه لحملات التخوين والتشهير بحق أبناء المؤسسة الأمنية، الذين سقط منهم شهداء برصاص الاحتلال على بعد مئات الأمتار فقط من مكان أحداث "مبنى المحاكم" خلال الأشهر الماضية، والذين استشهد ستة منهم خلال أقل من عام وهم يؤدون واجبهم الوطني في حماية أمن المواطنين وحياتهم، داعيا إلى تغليب خطاب الوحدة والمصلحة الوطنية العليا.

في السياق،أشار نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر إلى أن ثقة النقابة باللجنة التي شكلها رئيس الوزراء د.رامي الحمد الله بتوجيهات الرئيس ، للتحقيق بأحداث مجمع المحاكم يوم أمس ، ودعم عملها للوصول إلى الحقيقة.