النجاح - أكدت القوى الوطنية والإسلامية خلال اجتماعها برام الله، اليوم، على متابعة الجهود لإنهاء الإنقسام واستعادة وحدة الشعب الفلسطيني، والتي تشكل البوصلة لحماية المشروع الوطني واستمرار المقاومة والنضال من أجل إنهاء الاحتلال والوصول إلى الحرية والإستقلال ونيل باقي حقوقه في ضمان عودة اللاجئين وحق تقرير المصير وإقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .

كما شددت القوى على أهمية متابعة نتائج اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني واجتماع موسكو من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية.

إلى جانب إجراء الإنتخابات العامة واستمرار التحضيرات لعقد مجلس وطني توحيدي بمشاركة الجميع لتعزيز وتطوير دور منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب وانضمام الجميع في إطارها، مؤكدة أهمية تحديد موعد لجلسة اجتماع اللجنة التحضيرية القادم من أجل متابعة الجهود والنتائج وإنجاحها.

وأضافت في بيان أن الإنتخابات المحلية ستعقد في الثالث عشر من أيار/مايو القادم، مؤكدة أهمية إزالة كل العراقيل والعقبات أمام إجرائها وإنجاحها والعمل على استعادة وحدة الشعب وإنهاء الانقسام.

ودعت الى اعتصام مركزي في محافظة رام الله يوم الثلاثاء القادم، على دوار المنارة الساعة ( 11 ) ظهرًا رفضًا للسياسات الإجرامية والوقوف مع أسرانا الأبطال داخل الزنازين الاحتلالية .