النجاح - شنت قوات الإحتلال الصهيوني، فجر الثلاثاء، حملة مداهمات، استجوبت خلالها مواطنين في عدد من مدن وبلدات الضفة الغربية واعتقلت آخرين.

واعتقلت قوات الإحتلال فجر اليوم شاباً من مدينة نابلس.

وأفاد شهود عيان، أن قوات الإحتلال داهمت حي المعاجين غربي المدينة، وداهمت عدداً من البنايات السكنية، ونفذت فيها عمليات تفتيش وتخريب، واعتقلت الشاب عاصم (20 عاماً) وهو طالب سنة ثانية بكلية الإعلام في نفس الجامعة و نجل المحاضر بجامعة النجاح الدكتور مصطفى الشنار.

كما اقتحمت قوات الإحتلال في ساعة متأخرة من الليل بلدة بيتا جنوب نابلس، وتواجدت في منطقة الجسر، وسط اطلاق لقنابل الصوت في الحارة الغربية ومنطقة الجسر، مما أثار جوا ًمن الفزع بين المواطنين.

وشهدت ضاحية ذنابة في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية فجر اليوم مواجهات مع قوات الإحتلال واقتحامات لمنازل المواطنين.

وقالت مصادر محلية "إن جنود الإحتلال أطلقوا وابلاً كثيفا من الأعيرة النارية والقنابل الصوتية، عقب اقتحامهم ضاحية ذنابة في الثالثة من فجر اليوم، حيث واجههم الشبان بالرشق بالحجارة".

كما داهمت قوات الإحتلال، عمارة سكنية وسط الضاحية، وشرعت بتفتيش منازل المواطنين والتحقيق الميداني معهم، والتنكيل بهم وتفتيش منازلهم دون أن يبلغ عن اعتقالات.
 
في الأثناء طالت المداهمات منازل المواطنين في بلدة قباطية جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، فيما اندلعت مواجهات مع الشبان.

وقال شهود العيان "إن جنود الاحتلال انتشروا في مناطق مختلفة من البلدة بعد أن اقتحموها من ناحية شارع جنزور حيث تصدى لهم الشبان ورشقوهم بالحجارة في أكثر من موقع".

وأشارت المصادر إلى أن جنود الإحتلال اقتحموا ثلاثة منازل، تعود لكل من الأستاذ علي زكارنة، ومنزل أبو توفيق أبو زيد، ومنزل صابر سباعنة،حيث قاموا بتفتيش هذه المنازل واستجواب ساكنيها. 

وأضاف أن جنود الإحتلال نكلوا بأصحاب المنازل خلال عمليات التفتيش قبل أن ينسحبوا من البلدة.