النجاح - نظمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في جنين وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام، والتي شارك فيها العشرات رافعين الأعلام الفلسطينية وصور المضربين عن الطعام، وألقوا الشعارات المنددة بسياسة الاحتلال الإسرائيلي تجاه ما يتعرضون له من انتهاكات، ولذويهم عند زيارتهم لأبنائهم.

وفي كلمة للأسير المحرر خضر عدنان قال "إن  حكومة الاحتلال  تتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى خاصة المضربين عن الطعام والأسرى المرضى، وجموع الأسرى داخل سجون الاحتلال".

وبدوره أشاد منسق اللجنة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى في جنين راغب أبو دياك في الوقفة التضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام، رفضا لسياسة الاعتقال الإداري بحق جمال أبو الليل، ومحمد القيق، ومحمد علاقمة وقال "بصمود الأسرى في سجون الاحتلال، خاصة المرضى منهم، مؤكدا المضي قدما، حتى تحقيق مطالبهم العادلة في الحرية".

ومن جهة أخرى أقيم مهرجان خطابي تضامني أمام الصليب الأحمر للمطالبة مطالبا رفع الظلم عن الأسرى، ووقف سياسة الاعتقال الإداري، والأحكام الجائرة غير المبنية على أي تهمة، أو مسوغ قانوني، عدا عن الإهمال الطبي الذي يمارس بحقهم، والاقتحامات الليلية.

و دعا مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور أصحاب الاختصاص من مؤسسات الدولية، وإنسانية، وحقوقية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، إلى تحمل المسؤوليات والعمل على نيل الأسرى كرامتهم وخاصة الإداريين، إزاء ما يتعرضون له من ظلم ممنهج.