النجاح - أعلنت الحملة الوطنية لإسقاط صفقة القرن، مساء اليوم الثلاثاء، عن انطلاقها، داعية الجماهير الفلسطينية والعربية والإسلامية، والشرفاء والأحرار في العالم أجمع، إلى المشاركة في هذه الحملة، عبر تعبئة "وثيقة رفض الصفقة" التي ستكون بعدة لغات ونماذج أعدت لهذا الغرض.

وقالت الحملة في بيان لها: نتوجه بتحية فخر واعتزاز إلى جماهير شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات والمنافي، الذي أسقط كل المؤامرات التي أحيكت ضد حقوقه الوطنية المشروعة، وللأحرار في الوطن العربي الثائر من المحيط إلى الخليج، الذين وقفوا إلى جانب الشعب الفلسطيني بالروح والدم في تاريخ نضاله الطويل، وإلى الثوريين في كل العالم الذين انحازوا لصالح الحق الفلسطيني، وصنعوا أروع ملاحم البطولة، في مجابهة الاحتلال وحلفائه في المؤسسات الأممية، وتشكيل رأي عام عال ضد الاحتلال وممارساته القمعية.

وأضافت استشعاراً بالمخاطر المحدقة بالمشروع الوطني الفلسطيني برمته، وما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها من محاولة لفرض رؤية دولة الاحتلال الاسرائيلي، وإجهاض حلم الدولة الفلسطينية والاستقلال الوطني، عبر تمرير ما يسمى بــ "بصفقة القرن"، فقد بادر الغيورون من أبناء شعبنا الفلسطيني بمشاركة ومباركة وطنية من شرائح وقطاعات عديدة من "الشباب، والطلاب، والمرأة، والاكاديميين، والمثقفين، وكتاب الرأي، والسياسيين، ورجال الدين، والإصلاح، والعشائر، والقطاع الخاص"، لمناقشة هذه المخاطر وسبل التصدي لها ومجابهتها، عبر إطلاق الحملة الوطنية لإسقاط صفقة القرن، والتي تهدف إلى توضيح مخاطر هذه الصفقة سيئة السيط، وكيف يمكن لها ان تعمل على إجهاض المشروع الوطني، وطرح حلول بديلة تلتف على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، عبر حزمة من التسهيلات الإنسانية والإغراءات الاقتصادية.

ودعت الحملة الجماهير الفلسطينية والعربية والاسلامية، والشرفاء والأحرار في العالم أجمع إلى المشاركة في هذه الحملة، عبر تعبئة "وثيقة رفض الصفقة" التي ستكون بعدة لغات ونماذج أعدت لهذا الغرض. وقالت: إن الحملة الوطنية لإسقاط صفقة القرن لها خطوات عديدة ومراحل مختلفة، سيتم الإعلان عنها تباعاً، معلنة انطلاقها مساء اليوم.

وأكدت أن المشاركة في تنفيذ هذه الصفقة بأي شكل من الأشكال أو الترويج لها خيانة كبرى، والصمت والحياد أمام مخاطرها جريمة وطنية.

عبرت حركة "فتح" عن دعمها المطلق للحملة الوطنية لإسقاط "صفقة القرن" ودعت الجميع للانخراط فيها.

وقالت الحركة، إن الحملة يقودها أناس وطنيون استشعروا الخطر الحقيقي المحدق بقضيتنا الوطنية، وبحجم المؤامرة التي تُحاك ضد شعبنا وقدسنا.

وأكد المتحدث الرسمي باسم حركة فتح أسامه القواسمي، في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، أنه وبعد الاضطلاع على اهداف هذه الحملة، والشعارات التي تحملها، فإن حركة فتح تؤكد دعمها المطلق لهذه الحملة وتدعو أبناء شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده في الداخل والخارج، وبكل انتماءاته السياسية الى الانخراط بفعاليات الحملة على كافة المستويات الاعلامية والميدانية وبكل اللغات الممكنة، لإيصال صوت شعبنا الفلسطيني الذي لا يقبل الذلة والعار.

وأعاد القواسمي التأكيد على موقف حركة فتح الثابت المعارض والرافض تماما للأفكار الأمريكية ، التي هي في حقيقتها أفكار نتانياهو تماما، محذرا في الوقت نفسه أية جهة للتعامل مع تلك الأفكار من بوابة الوضع الانساني في غزة، باعتبار ذلك خيانة عظمى للوطن والدين والشهداء ولأسرانا البواسل.