النجاح - بحث وزير العدل علي أبو دياك اليوم الاثنين، مع وفد حقوقي تركي، سبل تعزيز التعاون المشترك، وتبادل الخبرات والاستفادة من التجربة القضائية التركية.

ورحب الوزير بالوفد التركي الذي يضم ممثلين عن الاتحاد الدولي للحقوقيين، والمجلس القضائي التركي، واساتذة جامعات حقوقية، مؤكدا تقدير فلسطين لموقف الجمهورية التركية والرئيس التركي رجب طيب اردوغان الداعم والمساند للقضية الفلسطينية والداعم لقضية القدس، منوها لنتائج مؤتمر التعاون الإسلامي الذي عقد في اسطنبول ردا على إعلان ترمب بأن القدس عاصمة لإسرائيل، وبيانها الختامي الذي أكد مركزية القضية الفلسطينية والقدس الشريف للأمة الإسلامية، وأكد دعمها للشعب الفلسطيني لنيل حقوقه الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف.

وأكد أبو دياك أن حالة حقوق الإنسان في فلسطين تتعرض لهجمة إسرائيلية عنصرية، وأن مؤسسات الدولة الفلسطينية تعمل على حماية حقوق المواطن الفلسطيني من الانتهاكات المتواصلة لحقوقهم، مشيرا إلى أن إسرائيل تكثف من إصدار القوانين العنصرية والتي كان آخرها مصادقة الكنيست الإسرائيلية على مشروع قانون إعدام الفلسطينيين المناضلين.

وأشار إلى أهمية دور المعهد القضائي الفلسطيني في تدريب القضاة ورفع كفاءتهم ومستوياتهم وقدراتهم من خلال تطوير الأداء وتنمية القدرات وإعداد الكادر القضائي والقانوني، مؤكدا الاستعداد للتعاون القانوني والقضائي والعدلي مع الجانب التركي.

وأكد أعضاء الوفد الحقوقي التركي استعدادهم للتعاون وتقديم الخبرات القضائية والقانونية والتجارب التركية لقطاع العدالة في فلسطين، وأشاروا إلى أن رئيس الجمهورية التركية والوزراء ووزير العدل التركي يهتمون بالقضية الفلسطينية وتقديم خدمات العدالة والتدريب لفلسطين.

وأشاروا إلى أن الاتحاد الدولي للحقوقيين يقدم تقاريرا عن انتهاكات حقوق الإنسان غي عدة دول حول العالم للدول الأعضاء وهم 39 دولة، وقال: إن انتهاكات حقوق الانسان تزداد في فلسطين بفعل الاحتلال.

وضم الوفد التركي: الأمين العام للاتحاد الدولي للحقوقيين نجاتي جيلان، وعضو البرلمان التركي من النظام الحاكم حسني تونا، وعضو المجلس العالي للقضاء في الجمهورية التركية القاضي علي جنكيز كوسيا اوغلو، والأمين العام المساعد للاتحاد والأستاذ في المدينة الجامعية/ اسطنبول محمد رفيق كوركوسوز، وقاضي المحكمة العليا آيسل ديميريل، وأستاذ مشارك جامعة ديسل طاهر مورات اوغلو.