النجاح - عبر متضامنون من جمعيات وروابط أهلية لبنانية عن اعتزاز أبناء العاصمة اللبنانية بيروت بالعلاقة التاريخية بين الشعبين الفلسطيني واللبناني والثورة الفلسطينية الذين تشاركوا معا مسيرة نضالية حافلة بالتضحيات.

جاء ذلك خلال زيارة تضامنية نظمتها الجمعيات والروابط الأهلية اللبنانية في بيروت، اليوم الأربعاء، إلى سفارة دولة فلسطين في لبنان، حيث كان في استقبالها سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية في لبنان أشرف دبور، وأمين سر حركة فتح في بيروت سمير أبو عفش.

وأكد المتضامنون الذين ينتمون إلى أكثر من 40 جمعية، دعمهم لحقوق الشعب الفلسطيني وثوابته الوطنية وفي مقدمتها القدس الشريف، معلنين عن رفضهم لقرار ترمب وتمسكهم بالقدس عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية.

بدوره، أعرب السفير دبور عن تقديره وشكره باسم الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني للشعب اللبناني الشقيق الذي احتضن القضية الفلسطينية ودافع عنها في أحلك الظروف.

واستذكر دبور العلاقة الأخوية الصادقة التي كانت تجمع الرئيس الشهيد ياسر عرفات بالشعب اللبناني وبخاصة أبناء مدينة بيروت العروبة التي دافعت عن الثورة الفلسطينية في كافة المراحل.

وشدد على أن الإرادة الفلسطينية تواجه الإدارة الأميركية، وشعبنا سيقاوم ويقف في مواجهة تصفية القضية الفلسطينية، وقرار ترمب سيسقط بفعل صمود وبسالة أبناء شعبنا وتصديهم البطولي ولن يستطيع كائن من كان أن يملي على شعبنا الفلسطيني أي قرار، "ففلسطين والقدس ليستا للبيع".

وأدان دبور التلويح بالقرارات العقابية من قبل الولايات المتحدة ضد الدول التي ستقف إلى جانب الحق الفلسطيني، معتبرا أن هكذا تهديدات لن تستطع النيل من قول كلمة الحق من قبل الدول الحرة إلى جانب الشعب الفلسطيني الذي سيبقى يناضل حتى نيل حقوقه المشروعة.