النجاح - كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن ، عن عقد اجتماع هام لمركزية الحركة ، بعد غد الجمعة، من أجل التحضير لجلسة المجلس المركزي الفلسطيني التي ستعقد في 14 - 15/ يناير الجاري في مدينة رام الله.

ووفقًا لإذاعة "صوت فلسطين"، أكد محيسن على أهمية اجتماع المجلس المركزي منتصف الشهر الجاري ، سيما في ظل تنكر الإدارة الأمريكية لقرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية وكذلك ما تقوم به حكومة الاحتلال على الأرض من فرض وقائع جديدة، وقال إن هذا الاجتماع يجب أن تتمخص عنه قرارات مصيرية ترتقي لمستوى التحديات التي تواجهها قضيتنا.

في السياق ذاته ، أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، أن تنفيذية المنظمة ستعقد ، السبت المقبل ، اجتماعا هاما برئاسة الرئيس محمود عباس ، تحضيرا لعقد جلسة المجلس المركزي.

وقال أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية في حديث لاذاعة "صوت فلسطين"  أن اجتماع المجلس المركزي محطة هامة في مواجهة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية من خلال اعتماد آليات جديدة للمتابعة مع مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان والمحكمة الجنائية الدولية.

وقال أبو يوسف إن المجلس المركزي سيطالب بعقد مؤتمر دولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.
من جهة ثانية، رفض أبو يوسف مشاركة أمريكا في أي مسار سياسي في المرحلة القادمة كونها شريكة في العدوان على شعبنا نتيجة انحيازها الدائم مع الاحتلال.