النجاح - أطلع رئيس سلطة المياه مازن غنيم، اليوم الأربعاء، سفير جمهورية سنغافورة غير المقيم والمعتمد لدى دولة فلسطين هوزاي ديبي، على واقع قطاع المياه الفلسطيني وأبرز التحديات التي تواجهه، والبرامج والخطط التي تسعى سلطة المياه لتنفيذها.

واستعرض غنيم أبرز الجوانب المرتبطة بقطاع المياه، وأهمها سيطرة الجانب الاسرائيلي على أكثر من 85% من مصادر المياه الفلسطينية، مشيرا إلى أن الوضع المائي الفلسطيني معقد ولم يطرأ أي زيادة تذكر عليه، رغم انتهاء الفترة الانتقالية وازدياد النمو السكاني والتطور العمراني.

وتطرق إلى لجنة المياه المشتركة المنبثقة عن اتفاق اوسلو، وآلية العمل الجديدة التي تمكنا من تحقيقها فيما يتعلق بتنفيذ مشاريع البنية التحتية للمياه في كافة التجمعات الفلسطينية بما فيها المصنفة "ج".

أما فيما يتعلق بالوضع المائي في قطاع غزة، أوضح غنيم أن القطاع يقطنه ما يزيد عن مليوني نسمة لا تتوفر لهم مياه آمنة وصحية، مشيرا إلى أن حوض المياه الساحلي استنزف بالكامل، ويجري العمل الآن على تنفيذ مشاريع سريعة تساهم في تحسين الوضع.

وتابع: "عمل على اقامة ثلاث محطات تحلية صغيرة، إلى جانب اقامة ثلاث محطات معالجة للحد من آثار التلوث ومعالجة وضع الحوض الساحلي، والتي لن تتم حتى نتمكن من استكمال الدعم المالي اللازم لاقامة محطة التحلية المركزية التي تعد الحل الاستراتيجي، والا فإننا سنواجه كارثة حقيقية"، منوها الى أنه سيتم عقد مؤتمر للمانحين خلال الفترة القريبة المقبلة للتمكن من توفير التمويل المالي اللازم لها".

ووجه غنيم دعوة للسفير السنغافوري للمشاركة في أعمال هذا المؤتمر لأهميته، وللمشاركة في دعم وتطوير البنية التحتية، لا سيما في مشاريع اقامة الخزانات الاقليمية.

بدوره، ثمن ديبي جهود سلطة المياه الرامية الى تحسين الوضع المائي، رغم كافة التحديات المحيطة، مشيرا الى أن حكومة سنغافورة تخصص دعما ماليا بـ10 ملايين دولار لبرامج بناء القدرات وتطويرها، بهدف دعم الكفاءات في المجالات المختلفة، لا سيما بجوانب التحلية وتحويل المخلفات الى طاقة للاستفادة منها.