النجاح - أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح، أسامه القواسمي، على أن حركة فتح ثابتة على موقفها تجاه حقوق شعبنا وعلى رأسها القدس باعتبارها عاصمة دولة فلسطين، وترفض إجراءات الاحتلال وإعلان ترمب المشؤوم، وأن الحملات الاعلامية المفبركة المشبوهة والتضليلية ، فشلت تماما أمام وعي شعبنا وإدراكه لتوقيت الحملة المشبوه، وفحواها الذي يهدف لحرف البوصلة عن القدس من جانب ، ولمحاولة تشكيك المواطنين بقيادتهم.

وأوضح أن الاحداث تذكرنا بما جرى مع الراحل الخالد الشهيد ياسر عرفات، عندما رفض التنازل عن القدس في كامب ديفيد، فبدأ مسلسل التشهير والقدح والتشكيك من الخارج ومن ساعدوهم من الداخل، حتى سمموه محاصرا في المقاطعة، وللأسف الشديد شارك في الحملة البعض من أبناء جلدتنا منهم بتآمر واضح، ومنهم بسذاجة وعدم إدراك للأهداف وحقيقة التقارير.

وشدَّد على حتمية إعمال العقل والحكمة أمام الحملات الاعلامية المتتالية، والتي لن تتوقف في الفترة المقبلة، وذلك في محاولة للنيل من موقف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس وحركة فتح في التصدي لإعلان ترمب، ولأية مؤامرة تستهدف قضيتنا وقدسنا.