النجاح - قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود اسماعيل: "إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي وصلت إلى قمة العنصرية والعنجهية، وقد أصيبت بحالة هستيرية من صمود شعبنا الفلسطيني".

وأضاف اسماعيل في حديث لبرنامج "ملف اليوم" عبر تلفزيون فلسطين: "إن حكومة الاحتلال في حالة هستيرية من صمود شعبنا الفلسطيني ومواجهته لها بالصدور العارية، إيماناً بالحق وبوصوله لأهدافه الوطنية في الاستقلال والحرية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".

واعتبر ما تقوم به حكومة الاحتلال رد فعل على الحالة الجماهيرية الفلسطينية والعربية والدولية التي أتت كردة فعل على قرار ترمب، الذي شجع هذه الحكومة اليمينة العنصرية الفاشية للاستمرار في عدوانها وفي سرقة الاراض الفلسطينية.

وأضاف اسماعيل: "إن أميركا بحد ذاتها أصبحت معزولة عن المجتمع الدولي وعن الانسانية الدولية وعن القانون الدولي بقرارها الذي اتخذته بشأن القدس".

وحول التصويت على مشروع قرار إعدام الأسرى، قال اسماعيل: "لا نستبعد اتخاذ حكومة الاحتلال أي إجراء أو أي تصرف ضد المواطن الفلسطيني، خاصة بعد اعتقالهم الطفلة عهد التميمي من منزلها في قرية النبي صالح والاعتداء على أسرتها، مؤكدا أن بطولة وصمود أسرانا في المعتقلات جعلت سلطات الاحتلال تتصرف بردود فعل جنونية عنصرية.