النجاح - اعتبر وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي أن التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع القرار الخاص بالقدس كان انتصارا كبيرا لفلسطين وفشلا ذريعا للولايات المتحدة.

وأوضح المالكي في تصريح لإذاعة صوت فلسطين، اليوم السبت، أن مشروع القرار كان موجها ولأول مرة ضد السياسة الأميركية وليس ضد إسرائيل، مضيفا انه ورغم كل التهديدات والضغوط والابتزاز إلا أنه حظي بدعم 128 دولة.

وقال إن 4 من الدول التسع التي عارضت القرار هي دول تملك أميركا الحق القانوني للتصويت نيابة عنها وبالتالي فإن الولايات المتحدة لم تتمكن من حشد سوى 3 دول لجانبها هي توغو وهندوراس وغواتيمالا.

وبالنسبة للدول التي تغيبت عن الجلسة، اعتبر المالكي أنها فعلت ذلك لحماية نفسها من التهديد الأميركي وحتى لا تصوت ضد الحق الفلسطيني.

من جانب آخر، أكد المالكي أن في جعبة القيادة مجموعة من الخطوات تنوي التقدم بها خلال الأيام والأسابيع المقبلة، مشيرا إلى أن التحركات ستستكمل على صعيد الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان والجنائية الدولية.

وأضاف ان القيادة ستتابع ملف الاعترافات بدولة فلسطين تحديدا مع الدول الأوروبية، معربا عن أمله بأن تشهد الأسابيع والأشهر المقبلة اختراقا في هذا المجال.