النجاح -  عقد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الجمعة، جلسة مباحثات مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، في قصر الاليزيه في العاصمة باريس.

وأطلع الرئيس الفلسطين، الرئيس الفرنسي على آخر التطورات والاتصالات التي يجريها لحماية القدس من المخاطر المحدقة بها، إثر اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.

كما وشكر فرنسا الصديقة على مواقفها الداعمة لفلسطين، وآخرها التصويت لصالح مشروع القرار الخاص برفض أي تغيير على الوضع القانوني للقدس، خلال الاجتماع الطارئ للجمعية العامة للأمم المتحدة مساء أمس.

من جانبه، أكد الرئيس الفرنسي على مواقف بلاده الداعمة لإيجاد حل سلمي للقضية الفلسطينية على أساس "حل الدولتين".

وحضر جلسة المباحثات إلى جانب الرئيس كل من عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، رئيس هيئة الشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، والمستشار الدبلوماسي للرئيس مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي، فيما حضر من الجانب الفرنسي عدد من كبار المسؤولين من ضمنهم وزير الخارجية جان إيف لودريان.

ومن المقرر أن يعقد مؤتمر صحفي في قصر الاليزيه عقب انتهاء جلسة المباحثات.