النجاح - رحب الأردن، الليلة، بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، الرافض لقرار الإدارة الأميركية الاحادي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة اليها.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني إن القرار الجديد يجسد إرادة الشرعية الدولية بتأكيد عدم قانونية أي إجراء يستهدف تغيير الوضع القائم بالمدينة المقدسة أو يغير حقائق جديدة فيها.

وشدد المومني على أن القانون الدولي يعد القدس الشرقية أرضا محتلة وأن تحقيق السلام الشامل شرطه أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران 1967.

ودعا إلى تكاتف جهود المجتمع الدولي لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على أساس حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصِّلة ومبادرة السلام العربية سبيلا وحيدا لتحقيق الامن والاستقرار.