النجاح - رفضت الأمم المتحدة، الأربعاء، التعليق على "التهديدات" التي وجهتها مندوبة واشنطن الدائمة لدي المنظمة الدولية، نيكي هيلي، للدول التي تعتزم التصويت على مشروع قرار بشأن القدس في الجمعية العامة للأمم المتحدة غدًا الخميس.

وردًا على أسئلة الصحفيين بشأن ما إذا كانت "تهديدات" هيلي تعد أمرًا مقبولًا، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك: "لقد اطلعنا على تقارير صحفية في الموضوع، ونحن لا نعلق على كيفية إدارة دولة عضو لأعمالها داخل الأمم المتحدة، مرة آخرى نقول نحن لا نود التعليق على هذا الموضوع".

وأردف: "نحن نحجم عن التعليق على أداء دولة عضو تسعي لحشد الدعم بخصوص قرار مطروح في الأمم المتحدة".

وصرح دبلوماسيون لوكالة "الأناضول" في عدد من بعثات الدول الأعضاء بالمنظمة الدولية للأناضول، مفضلين عدم الكشف عن هوياتهم أو أسماء بلدانهم، بأنهم تلقوا "تهديدات" من مندوبة واشنطن، في حال اعتزام دولهم التصويت لصالح قرار القدس المزمع طرحه بالاجتماع الطارئ للمنظمة الأممية، غدًا الخميس، بطلب من تركيا واليمن.

وأوضح الدبلوماسيون أن هيلي أبلغتهم أن الرئيس دونالد ترامب سيتعامل مع انعقاد الاجتماع الطارئ للجمعية العامة كمسألة شخصية، وأنها ستنقل لترامب أسماء الدول التي ستصوت لصالح القرار المتوقع التصويت عليه خلال جلسة الغد.

ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، على قرار يدعو الرئيس الأمريكي، إلى التراجع عن قرار اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وفي 6 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلن ترامب اعتراف بلاده بالقدس المحتلة عاصمة مزعومة لدولة الاحتلال الإسرائيلية، والاستعداد لنقل السفارة لأمريكية إليها.