النجاح - صوَّتت الأمم المتحدة، بأغلبية 176 دولة لصالح قرار يؤكد حق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير، فيما رفضته أميركا وإسرائيل.

وقال المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، في اتصال هاتفي مع "وفا"، إن الجمعية العامة صوتت بأغلبية 176 دولة لصالح القرار، فيما صوتت 7 دول ضده ( الولايات المتحدة الأميركية، وإسرائيل، وجزر مارشال، وميكرونيزيا، ونيرو، وبالاو)  وامتناع 4 دول (الكاميرون، وهندوراس، وتوغو، وتونجا).

وأضاف أن هذا التصويت الكاسح يأتي بعد يوم واحد من استخدام الولايات المتحدة لحق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن، وهذا له معنى سياسي خاص يتمثل برفض العالم للموقف الأميركي الجديد بشأن القدس، الأمر الذي يزيد من عزلة الولايات المتحدة التي ارتأت أن تقف بجانب دولة الاحتلال (إسرائيل) في خرقها لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأشار إلى أن الجمعية العامة ستصوت غدا الأربعاء على قرار حق الشعب الفلسطيني في السيادة على موارده الطبيعية في الأراضي المحتلة بما فيها القدس المحتلة. كما أنه سيجري التصويت يوم الخميس المقبل على قرار بشأن القدس.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، على أن بلاده ستنقل مشروع القرار المتعلق بالقدس إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة وذلك بعد عرقلته من قبل واشنطن أمس.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الجيبوتي، إسماعيل عمر جيله، في العاصمة التركية أنقرة، وعبر أردوغان عن اعتقاده بأن "المجتمع الدولي سيؤيد العدالة والحقوق والسلام"، وشدد على وجوب أن تتحد الدول الإسلامية، وتضع جانبًا المشاكل المصطنعة فيما بينها.

وأعرب عن أسفه "لعرقلة مشروع القرار المقدم إلى مجلس الأمن عبر الفيتو الأمريكي لمنع الخطوة الخطيرة التي من شأنها تغيير الوضع التاريخي للقدس".

ودعا مشروع القرار الذي تقدمت به مصر "كل الدول إلى الامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية في مدينة القدس المقدسة، تطبيقًا لقرار مجلس الأمن 478 لسنة 1980، والالتزام بقرارات مجلس الأمن، وعدم الاعتراف بأي تدابير أو إجراءات تتناقض مع هذه القرارات"، لكن الولايات المتحدة استخدمت حق "الفيتو" ضد مشروع القرار.