النجاح - قال المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، إن جهودا وتحركات دبلوماسية تبذل حاليا لاستصدار قرار يدين الإدارة الأميركية على قرارها بشأن مدينة القدس.

وأضاف منصور عبر تلفزيون فلسطين: انبثق عن اجتماع المندوبين العرب في الأمم المتحدة خطوات عملية، من ضمنها العمل على إنجاز مشروع قرار يدين الولايات المتحدة الأميركية على قرارها بشأن القدس.

وتابع: لقد رتبنا للاجتماع مع المندوبين العرب في الأمم المتحدة منذ يوم الجمعة الماضي، لمناقشة تنفيذ القرار الوزاري العربي بالطلب منا تحضير مشروع قرار يؤكد على قرارات مجلس الأمن السابقة المتعلقة بالقدس، ويطالب الإدارة الأميركية بالتراجع عن قرارها الأخير بشأن القدس".

وأردف منصور: "اجتمعنا يوم أمس وتناقشنا كل التكليفات من الوزراء العرب واعتمدنا مجموعة من الخطوات العملية، من ضمنها أننا والأشقاء في جمهورية مصر والكويت والأردن نعمل على انجاز مشروع قرار، وسنبدأ المشاورات مع كافة أعضاء مجلس الأمن، لنضمن تأييداً للمشروع من 14 دولة في مجلس الأمن".

وقال منصور: "كما اتخذنا خطوات أخرى من ضمنها مقترحات للجنة الوزارية العربية التي ستقوم بمتابعة دول العالم والمجتمع الدولي، خاصة في مسألة الدعوة للاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، من قبل الدول التي لم تعترف، وتحديداً التركيز على دول أوروبا الغربية مثل فرنسا وبلجيكا والبرتغال وإيرلندا واسبانيا وايطاليا، واتفقنا على مخاطبة العلام لتغطية كافة تحركاتنا وخطواتنا".

وأضاف: "واتفقنا أنه بعد الانتهاء من مجلس الأمن بالتصويت على مشروع القرار، سننتقل إلى الجمعية العامة في الأمم المتحدة".

ورحب منصور بموقف الدول الخمسة الأوروبية الذين عقدوا مؤتمراً صحفياً بعد انتهاء جلسة مجلس الأمن، وقرأوا باللغتين الفرنسية والانجليزية بيانا مشتركاً يعبر عن موقف الاتحاد الاوروبي، ومفاده أنهم ضد قرار الرئيس ترمب، وبأنهم يؤكدون على القرارات الثابتة لمجلس الأمن والأمم المتحدة بشأن القدس.

وقال: "نحن نستبشر من هذا الموقف الأوروبي أن يكونوا مؤيدين لمسعانا في مجلس الأمن".