النجاح - أطلعت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، اليوم الثلاثاء، ممثلة النمسا لدى فلسطين أندريا ناسي، على آخر المستجدات السياسية، خاصة المتعلقة بالقدس.

وشكرت عشراوي لدى استقبالها ناسي بمقر منظمة التحرير الفلسطينية في رام الله، النمسا على موقفها الداعم لفلسطين في المحافل الدولية، وحثت الحكومة النمساوية على الاعتراف بدولة فلسطين في أقرب فرصة ممكنة، لتمكين الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره، والعيش بحرية وكرامة كباقي الشعوب.

وتناول النقاش أيضا الدور الأمريكي في عملية السلام، والنتائج المدمرة التي ستترتب على نقل الولايات المتحدة سفارتها من تل أبيب إلى القدس، أو اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل. 

وأوضحت عشراوي أن هذه الخطوة تشجع إسرائيل على الاستمرار في انتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني، كما ستقضي على أية إمكانية لقيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس، بما يعنيه ذلك من تدمير لفرص للسلام والاستقرار في المنطقة.

وشددت على "أن أي حل عادل للقضية الفلسطينية يجب أن يمر عبر قنوات القانون الدولي والشرعية الدولية" وليس عن طريق منطق القوة واتخاذ قرارات أحادية.

 واستعرض الطرفان الاستفزازات والانتهاكات الإسرائيلية المستمرة في مدينة القدس، وخاصة سياساتها غير المشروعة من تطهير عرقي وتغيير ديموغرافي للمدينة، وذلك عبر استمرارها في التوسع الاستيطاني وهدم البيوت ومصادرة الهويات.

 وفي هذا الصدد، قالت عشراوي: "هناك حاجة ملحة وماسة لتدخل فاعل وحازم من قبل المجتمع الدولي، لمنع إسرائيل من ممارساتها التصعيدية، وحماية الشعب الفلسطيني من البطش والهمجية الإسرائيلية، وكبح جماح هذا الاحتلال البغيض وتحميله المسؤولية عن جميع جرائمه وإرساء سياسية الإفلات من العقاب والمعاملة الاستثنائية التي يتلقاها."

 وفي نهاية الاجتماع، أكد الطرفان ضرورة تطوير العلاقات والتعاون الثنائي.