النجاح - دعت القوى الوطنية والإسلامية، كافة أبناء شعبنا الفلسطيني، إلى الالتفاف حول الوحدة الوطنية، التي أثبتت التجارب أنها هي الملاذ الوحيد لاجتثاث الاحتلال والوصول للدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وشددت القوى في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، على أن القدس بهوائها وشجرها وترابها وحجارتها ومقدساتها عربية اسلامية ولن تكون الا عاصمة ابدية للدولة الفلسطينية العتيدة.

ووجهت التحية والتقدير الى حركة المقاطعة العالمية "B.D.S"، التي عملت وما زالت على فضح وتعرية ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وحكومته المتطرفة.

وشددت القوى على التزامها بموقف القيادة الفلسطينية الثابت في الالتزام بمبادرة السلام العربية، واستهجنت كل محاولات الالتفاف عليها.

وحذرت من استمرار محاولات التهويد واحكام السيطرة على المدينة المقدسة من قبل الاحتلال واذرعه التنفيذية، مستهجنة قيام بعض الافراد والمؤسسات العاملة في العاصمة المحتلة، بعقد مؤتمرات وفعاليات ومهرجانات تجمل الاحتلال، الامر الذي يعد تجاوزا خطيرا لا بد من مواجهته والوقوف امامه.