النجاح - اعتبرت وزارة الإعلام طلب رئيس كيان الاحتلال، بنيامين نتنياهو، مساء أمس من الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، إعادة النظر في منح العفو للجندي القاتل، اليئور أزاريا، دليل آخر على أن نتنياهو رئيس حكومة كيان الاحتلال لا يكتفي بالتحريض على استباحة دماء شعبنا ولحمه الحي، بل يقود الإرهاب والتطرف ويوفر الحماية للمجرمين والقتلة.

وأكد الوزارة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن مساندة نتنياهو لإعدام الشهيد عبد الفتاح الشريف بدم بارد في الخليل تستوجب قيام المنظمات الحقوقية في العالم بملاحقة كل الداعمين والمؤيدين لاستباحة دماء أبناء شعبنا في أروقة المحاكم الأممية، وخاصة "الجنايات الدولية".

ودعت الأسرة الدولية إلى تنفيذ قراراتها، وبخاصة مع اقتراب اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا، الذي ينتظر الحرية منذ عقود، ويتعرض لجرائم وعدوان واسعين.