النجاح - بحث سفير فلسطين لدى غينيا كوناكري ثائر أبو بكر، مع وزير خارجية غينيا مامادي توريه، سبل تطوير العلاقات الثنائية في كافة المجالات، استنادا للاتفاقيات التي وقعت الشهر الماضي، والمتعلقة بالتشاور السياسي والتعاون بين البلدين.

وأعرب السفير أبو بكر عن قلق الجانب الفلسطيني من انعقاد المؤتمر المسمى "إفريقيا وإسرائيل"، في شهر أكتوبر في عاصمة توغو لومي، مشيراً إلى أن إسرائيل تهدف من خلاله إلى تحقيق أهداف سياسية وليست تنموية، والحصول على دعم وأصوات دول افريقيا في المنظمات الدولية، لإحباط مطالب الشعب الفلسطيني العادلة والمستندة للقانون الدولي والشرعية الدولية .

من جانبه، أكد وزير خارجية غينيا كوناكري، مواقف بلاده المبدئية والتاريخية في دعم حقوق الشعب الفلسطيني وكافة الشعوب التي تنشد الحرية، مشددا على أن هذه المواقف لن تتغير، وان بلاده ستستمر في دعم حقوق الشعب الفلسطيني في كافة المحافل الدولية.

ورحب برغبة الجانب الفلسطيني بدء التعاون الثنائي وتطبيق الاتفاقيات الموقعة مؤخرا.

ودعا السفير أبو بكر، وزير الخارجية الغيني، إلى زيارة فلسطين في اقرب وقت، الأمر الذي رحب به الوزير توريه.