النجاح - أدان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ محمد حسين، الجرائم المرتكبة بحق مسلمي الروهينجا في ميانمار (بورما)، والتي أدت لوقوع آلاف الضحايا والمشردين، ممثلة بذلك أقسى أنواع الاضطهاد والتهجير القسري، وإبادة جماعية خاصة ضد إقليم (أراكان) ذي الأغلبية المسلمة.

وطالب الشيخ حسين في بيان صحفي، اليوم الخميس، المنظمات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان ومنظمة التعاون الإسلامي وأحرار العالم كافة، بالتحرك العاجل والضغط على القوى القادرة على وقف الاضطهاد وإنقاذ أولئك المستضعفين من القتل والتشريد، وتحريرهم من هذا الكابوس المأساوي الذي يعانون منه منذ سنوات طويلة، ويتنافى مع الأعراف الإنسانية والأديان السماوية كافة.

وأضاف أن هذا العالم لم يعد يحتمل مزيدا من القهر والألم والعذابات بحق المسلمين، متضرعا إلى الله أن يرفع الظلم عن مسلمي ميانمار، وأن يحل السلام والوئام بين شعوب العالم كافة.