النجاح - طالبت الحكومة الفلسطينية بتدخل دولي عاجل لوقف كافة الإجراءات الاحتلالية التي تنفّذها الحكومة الإسرائيلية، وباتت تنذر بمخاطر شديدة على مجمل الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وعلى الاتفاقيات الموقعة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود: إنَّ تشكيل ما يسمى "مجلس لإدارة شؤون المستوطنين" في مدينة الخليل، بقرار حكومي إسرائيلي، يعتبر "سابقة خطيرة، ويشكل مساسًا سافرًا بالاتفاقات الموقعة".

وأضاف المحمود: "أنَّ ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية ضد مدينة الخليل العربية الفلسطينية، يندرج ضمن أهواء تلك الحكومة في ترسيخ الاحتلال، و"أسرلة" الأراضي الفلسطينية، وفرض مخططات تهجير المواطنين عن ديارهم، وأرض آبائهم، وأجدادهم، وإحلال مستوطنين غرباء مكانهم.

وشدَّد على أنَّ ما تقوم به حكومة الاحتلال في مدينة الخليل يهدف أيضًا إلى تشويه معالم المدينة العربية الإسلامية، وذلك ضمن محاولات تهويدها، محذّرًا من تبعات السياسة التي تنتهجها إسرائيل، ومحملّاً إيَّاها المسؤولية الكاملة عن خطواتها كافّة، واعتداءاتها. كما طالب المنظمات، والمؤسسات العالمية، وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" بالتحرك على المستوياتكافة، والضغط من أجل وقف هذا الاستهتار بالقوانين والقرارات الدوليّة.

يذكر أنَّ "اليونسكو" أدرجت مدينة الخليل على لائحة التراث العالمي، كرابع ممتلك ثقافي فلسطيني، بعد القدس، وبيت لحم، وبتير، الأمر الذي يدحض كافة الادعاءات الاحتلاليّة الإسرائيلية بقرارات عالمية، فيما يتصل بأرضنا الفلسطينية.