النجاح - اقتحمت شرطة الاحتلال برفقة رئيس بلدية اللد اليميني يائير رفيفو، فجر اليوم الجمعة، مسجدا في اللد محاولةً منع صلاة عيد الأضحى، ووقف مكبرات الصوت التي كانت تبث تكبيرات العيد، بحجة أنها تسبب الإزعاج.

وزعم رفيفو أن المصلين أصابوه بيده عندما كان يحاول منع المصلين من إتمام الصلاة في مسجد دهمش في اللد، ووقف تكبيرات العيد عبر مكبرات الصوت.

ومن جهتهم واصل المصلون إقامة صلاة العيد رغم اعتداء شرطة الاحتلال عليهم، رافضين الرضوخ لممارسات رئيس بلدية اللد، والذي بدوره انتقد الشرطة معتبرا أنها لم توفر له الحماية وأنه تعرض للإصابة في يده عندما هاجمه مصلون، حسب زعمه.

وكان قد أصدر رفيفو تعليمات حول وضع حواجز اسمنتية كبيرة، وشاحنات نفايات في ساحة السوق البلدي حيث تقام صلاة العيد، لعرقلة إقامتها، إلا أنه تراجع أخيرا بعد نضال خاضه الأهالي بقيادة أئمة المساجد.