النجاح - نفذ وزير أمن الاحتلال الداخلي، المتطرف جلعاد أردان، ظهر اليوم الاحد، جولة استفزازية في بلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك وسط حراسات عسكرية معززة ومشددة.

وزار الوزير المتطرف الكنيس اليهودي الذي افتُتح نهاية الأسبوع الماضي في حي بطن الهوى/الحارة الوسطى في البلدة، بمبنى يعود لعائلة أبو ناب بعد وضع اليد عليه وتحويله الى بؤرة استيطانية.

فيما اغلق الاحتلال غلقت الشارع الرئيسي في الحي، وفي المناطق التي مر منها الوزير أردان.