النجاح - اكد رئيس جمهورية غينيا البروفيسور "الفا كوندي" على ثبات موقف غينيا اتجاه القضية الفلسطينية والدعم الثابت لحقوق الشعب الفلسطيني، ولخطط القيادة في احقاق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره ودعمه حل الدولتين، وجدد استعداده حشد الدعم الافريقي اتجاه القضية الفلسطينية كونه الرئيس الحالي للقمة الافريقية.

جاء ذلك خلال استقباله، اليوم الجمعة، في القصر الرئاسي في العاصمة الغينية كوناكري للدكتور رياض المالكي المبعوث الشخصي للرئيس محمود عباس.

وسلم المالكي خلال اللقاء للرئيس الغيني بصفته رئيسا لغينيا والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، رسالة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس يؤكد من خلالها على متانة علاقات التضامن والصداقة التي تربط بين البلدين على مر السنين، والتي يسعى الجانب الفسطيني دائماً الى تطويرها واستنهاضها تحقيقاً لطموحات وامال الشعبين الشقيقين.

كما وتضمنت الرسالة آخر المستجدات السياسية وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من استمرار الانتهاكات الاسرائيلية الممنهجة والمنظمة لحقوقه، وخاصة ما تقوم به القوة القائمة بالاحتلال من ممارسات استعمارية استيطانية، والقتل المتعمد، وتدمير الممتلكات الخاصة والعامة واغلاق الاماكن الدينية الاسلامية والمسيحية واستهدافها.

كذلك عكست الرسالة تطلعات دولة فلسطين بتعزيز التعاون المشترك، وتطوير العلاقة ثنائياً مع غينيا وبشكل متعدد مع مفوضية الاتحاد الافريقي.

كما وبحث المالكي مع الرئيس الغيني سبل تعزيز الدعم الافريقي لفلسطين في المحافل الدولية.

واستعرض المالكي مع الرئيس الغيني عددا من المواضيع التي تهم التعاون التنموي بين البلدين، وإمكانية تنفيذ برامج ومشاريع من خلال الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي في عدة مجالات حيوية واستراتيجية في غينيا.

وقد اعطى الرئيس الغيني وزيرة الخارجية خلال اللقاء توجيهاته بشأن التقدم في اليات الحفاظ على الزخم في العلاقات الثنائية، وأضاف أن قرار الرئيس محمود عباس بإعادة فتح السفارة الفلسطينية في كوناكري وتعيين سفير مقيم ترك أثرا إيجابيا وإرتياحا لدى كل مكونات غينيا وسيسهم في تعزيز وتطوير العلاقات في مختلف المجالات.

يذكر ان غينيا ومنذ استقلالها وعلى مستوى حكوماتها المختلفة تدعم الحقوق الفلسطينية بثبات وتساند فلسطين وقضاياها العادلة في مختلف المحافل الدولية.

في نهاية اللقاء وجه المالكي دعوة للرئيس الغيني لزيارة فلسين، وقد طلب الرئيس الغيني نقل تحياته للرئيس عباس وللشعب الفلسطيني.

وحضر اللقاء بجانب الرئيس الغيني وزيرة الخارجية الغينية، وعن الجانب الفلسطيني السفير الفلسطيني في غينيا ثائر أبوبكر، ومدير عام الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي عماد الزهيري، ومساعد وزير الخارجية والمغتربين لشؤون افريقيا وآسيا مازن شامية، والدبلوماسية آلاء جادالله من مكتب الوزير.