النجاح - أكد المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي في تصريح صحفي، على أن اسرائيل واهمة ان ظنت انها تستطيع تمرير مخططها التصفوي للقضية الفلسطينية.

وأضاف القواسمي أن مشروع اقامة امارة غزة وفصلها عن الضفة هو مشروع روابط قرى مشبوه لن يمر، قائلا: "كما أسقطنا مشروع روابط القرى في سبعينيات القرن الماضي، سنسقط هذا المشروع والمخطط المشبوه، وأن الطريق الوحيد للسلام يكمن من خلال اقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس.

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني ليس ارهابيا كما تزعم اسرائيل، وانما شعب مناضل من أجل الحرية والاستقلال وزوال الاحتلال عن أرضه وفقا للشرعية الدولية.

وأضافت الحركة في بيان صادر عنها، ان الارهاب الحقيقي يكمن في استمرار الاحتلال والاستيطان الكولونيالي والاستعمار وسرقة الاراضي وهدم البيوت وبناء جدار الفصل العنصري واعتقال الاطفال والاعتقال الاداري وممارسة العنصرية ضد الشعب الفلسطيني واقتحام وتهويد المسجد الاقصى في القدس وعزل المدينة المقدسة عن محيطها الفلسطيني.