النجاح - ذكر وزير الأمن الداخليلا لدولة الإحتلال، جلعاد أردان، خلال كلمة له في مؤتمر هرتسيليا اليوم الخميس، أن حكومته ستغيير الوضع في منطقة باب العامود بشكل كامل للتصدي للعمليات.

وأوضح أنه يجري التحضير لخطة من شأنها تغيير نظام الأمن الذي يتم اتباعه حاليا في باب العامود بشكل غير مسبوق.

وأضاف أنه خلال عامين ونصف وقع 32 هجوما في منطقة باب العامود، موضحاً أنه يعتبر من أكثر نقاط الاحتكاك بين الفلسطينيين وقوات جيش الاحتلال.

وأشار إلى أن خطته تعتمد على تركيب كاميرات مراقبة ونقاط تفتيش وإجراء تغييرات فيزيائية في ملامح المنطقة وزيادة وتعزيز القوات الأمنية والجهود الاستخبارية لتقليص الهجمات في تلك المنطقة.

وهاجم أردان الرئيس محمود عباس بسبب دعمه لعوائل الشهداء والجرحى والأسرى الفلسطينيين، معتبراً ما يقدمه تشجيعا "للإرهاب" وليس مساعدات إنسانية.

واتهم الفلسطينيين بالتحريض على العنف في المدارس، ورفضهم الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية.