النجاح - أكد رئيس أركان الجيش الإحتلال، غادي آيزنكوت وجود تعاون بين إسرائيل وبين الدول العربية المعتدلة، إضافة إلى تطوير في العلاقات السرية والعلنية مع تلك الدول.

وفي كلمته في مؤتمر هرتسليا، مساء اليوم، تطرق آيزنكوت إلى حزب الله والأوضاع الأمنية على الحدود مع سورية ومع قطاع غزة ونفوذ إيران في المنطقة وعلاقات إسرائيل مع الدول العربية "المعتدلة".

وأكد آيزنكوت على أن حزب الله يشكل التهديد المركزي لإسرائيل، وأن الجيش الإسرائيلي سيواصل منع وصول أسلحة متطورة، في حين اعتبر الحدود مع سورية هادئة منذ 44 عاما، أشار إلى أن الواقع الأمني في قطاع غزة معقد ومتفجر.

وتناول آيزنكوت النفوذ الإيراني في المنطقة، وقال إن وقف التطور الصناعي العسكري الإيراني يجب أن يكون هدفا أمنيا لكل المنطقة، حتى لا تتحول إيران إلى كوريا الشمالية التالية.

وبحسب آيزنكوت فإن حزب الله يشكل التهديد المركزي اليوم على إسرائيل،  وقال:  إن حزب الله بنى قدرات، وخرق القرار 1701 بفظاظة، مضيفا أنه يمكن مشاهدة حزب الله منتشر في 200 قرية وبلدة في جنوب لبنان.

وتابع أنه يوجد هناك عشرات آلاف الصواريخ، مشيرا إلى أنه يوجد لإسرائيل مصلحة في منع وصول أسلحة متطورة إلى حزب الله، وفي هذا الإطار كانت هناك عمليات لمنع وصول هذه الأسلحة المتطورة في السنوات الأخيرة، وستستمر في المستقبل.