النجاح - نشرت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا)، التي نشرت مؤخرا تقريرا يتهم إسرائيل بـ "الفصل العنصري"، تقريرا جديدا يتهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتعذيب الأطفال الفلسطينيين.

وتتهم الوثيقة الجديدة سلطات الاحتلال الإسرائيلية باستخدام القوة غير المتناسبة ضد الفلسطينيين، وفي بعض الحالات "عمليات الإعدام خارج نطاق القانون". ويذكر التقرير أنه "في الفترة من 1 نيسان 2016 إلى 31 آذار 2017 قتلت قوات الأمن الإسرائيلية ثلاثة وستين من بينهم تسعة عشر طفلا، وجرح 2276 فلسطينيا من بينهم 562 طفلا" .

بالإضافة إلى ذلك، يشير التقرير الذي يدين إسرائيل إلى قلق لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب إزاء "الممارسات الإسرائيلية تجاه المعتقلين الفلسطينيين". واتهمت إسرائيل "بتعذيب الأطفال الفلسطينيين أو إساءة معاملتهم" و "الحرمان من الضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الإداريين، وعزلهم وحبسهم الانفرادي، بمن فيهم القصر، ومعاقبة وإساءة معاملة المضربين عن الطعام ". كما يشير التقرير إلى أنه" لم يفتح أي تحقيق جنائي في أكثر من 1000 شكوى تتعلق بالتعذيب أو سوء المعاملة التي قدمت منذ عام 2001 ".

من جهته، أعلن سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون أنه سيعمل على إزالة هذا التقرير. وقال دانون المعروف بدفاعه المستميت عن ممارسات الاحتلال التعسفية وحشد الدعم الأمريكي للاستيطان "هذا هو آخر تشهير، الدم ضد دولة إسرائيل. ومثلما نجحنا في إزالة التقرير السابق، سنحارب بلا هوادة ضد هذا التشويه الكاذب بشكل صارخ للحقيقة أيضا ". وقال "لن نقبل اى محاولة لتشهير بالجنود الشجعان فى جيش الدفاع الاسرائيلى".

يشار إلى أن تقرير الاسكوا السابق الذي اتهم إسرائيل بـ "الفصل العنصري" قد تم إزالته من قبل أمين عام الأمم المتحدة أنتوني غويتريس عقب احتجاجات سفير إسرائيل دانون والسفيرة الاميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هالى مما أدى إلى استقالة ريما خلف، رئيسة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا.