النجاح -  أثارت تصريحات وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان تحفظ القيادة الفلسطينية، وبهذا الصدد، قال المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق الوطني يوسف المحمود: إنَّ الحكومة تعمل كل ما في وسعها وتسعى بشكل دائم من أجل دعم صمود أبناء شعبنا والنهوض بالوطن والمواطن وإيجاد البيئة الملائمة لتجسيد الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الأسود، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي البغيض عن أرضنا ووطننا وإقامة دولتنا المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران.
وشدَّد المحمود على أنَّ وجود الاحتلال واستمراره هو سبب التوتر في المنطقة، وجدَّد التأكيد على أنَّ ايَّ استقرار وإرساء دعائم الأمن والسلام في المنطقة والعالم يتطلب إزالة الاحتلال أولًا.
واستنكر المحمود تصريحات وزير الجيش الاحتلال "أفيغدور لبيرمان" وما حملته من عنجهية خصوصًا عندما تطرق إلى فصل القضية الفلسطينية عن محيطها العربي، وتابع المتحدث الرسمي بأنَّ هذه الأقوال لا يمكن أن تصدر الا بسبب قلة الوعي والمعرفة في جذور وتكوين المنطقة.
كما استنكر المحمود بأشد العبارات التحريض السافر الذي أطلقه ليبرمان ضد القيادة الفلسطينية وتدخله وإبداء رأيه الذي جاء بعيدًا عن الواقع فيما يتصل بما أسماه( فرص التسوية) حسب تعبيره، واختتم المتحدث الرسمي القول: إنَّ القيادة الفلسطينية لا تنتظر (حلولًا مرحلية على المدى الطويل) كالتي جاء بها ليبرمان، تلك بضاعة لا تشترى، لقد جفت وانتهت صلاحيتها من طول مدة عرضها.
وشدَّد المتحدث الرسمي على أنَّ الحكومة والقيادة الفلسطينية تعمل بما يتفق مع المصالح الوطنية العليا لأبناء شعبنا وبما يضمن الاستقرار وإرساء دعائم السلام الدائم في كامل المنطقة وتجنيب شعوبها التوتر والتطرف والعنف الذي ستتم ترجمته الفورية عبر إنهاء الاحتلال وتطبيق رؤية حل الدولتين بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران وتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل.