النجاح - كشفت تقديرات أمنية وعسكرية إسرائيلية، اليوم الأحد، أن حركة حماس قد تلجأ لتصعيد عسكري على الحدود في محاولة منها لمواجهة الوضع الاقتصادي الذي تعانيه وتحسين مكانتها عربيا.

وبحسب التقرير، فإن حماس تستغل المواجهة مع إسرائيل لتحقيق العديد من أهدافها. مشيرا إلى أن عملية بناء الجدار الذي سيكون عائقا أمام الأنفاق وستبدأ عمليات البناء فيه خلال الأسابيع القليلة القادمة قد يقضي عمليا على الأنفاق التي تحفرها الحركة ما سيشكل سببا آخرا لإمكانية حدوث تصعيد عسكري.

وقال مسؤول أمني إسرائيلي لصحيفة يديعوت أحرونوت إن حماس ستحاول التشويش على بناء الجدار، وفي المقابل ستجتهد من أجل تنفيذ عملية انطلاقا من الضفة، وزيادة المواجهات اليومية على الحدود. معتبرا ذلك محفزات للحركة للتوجه إلى تصعيد عسكري كبير.

وبحسب يديعوت أحرونوت، فإن حماس قد تسمح لفصائل صغيرة بإطلاق الصواريخ من غزة مع بدء عمليات بناء الجدار. مشيرةً إلى أن إسرائيل أرسلت رسائل لحماس أنها لن تسمح بوقف المشروع حتى لو كلفها ذلك تصعيد عسكري جديد بغزة.