النجاح - أطلع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علام موسى، اليوم الأربعاء، مسؤولة التعاون في مكتب الاتحاد الأوروبي أليساندرا فييزيه على آخر المستجدات والمعيقات التي يواجهها القطاع، وبحث الطرفان أفق التعاون بما يخدم قطاع التنمية والحوكمة والبنية التحتية للقطاع في فلسطين.

واستعرض موسى الخطوات التي تبذلها وزارة الاتصالات للارتقاء بالدولة تكنولوجيا واللحاق بركب التطورات العالمية، وأهمية تنمية البنية التحتية للقطاع كي يكون رافدا هاما للاقتصاد الوطني، "وذلك رغم جميع المعيقات التي تواجهها الوزارة على الصعد السياسية والاقتصادية والتقنية، وعلى رأسها المعيقات التي تفرضها اسرائيل على الفلسطينيين، والفصل الجغرافي بين الضفة الغربية وقطاع غزة والاعاقة في ادخال واستيراد المعدات وبناء الشبكات، واعاقة التطوير وايصال الخدمات للعديد من المناطق".

وأكد أهمية وضع آليات للتعاون المستقبلية بما يساهم في تطويره "ما ينعكس ايجابا على المواطن، لا سيما من خلال الخدمات التي تقدمها الحكومة الإلكترونية والبريد الفلسطيني، واشراك القطاع الخاص في تنفيذ العديد من المشاريع التي تعمل الوزارة على تنفيذها"، قال موسى.

واتفق الجانبان على مواصلة العمل المشترك والتعاون والتنسيق لتطوير قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين، وبذل مزيد من الجهود في سبيل جعل فلسطين دولة نموذجية في هذه المجالات.