النجاح - ذكرت مصادر فلسطينية إن حركة حماس أوقفت مؤخرا، قرارات بإعدام مجموعة من الفلسطينيين المتخابرين مع الاحتلال الإسرائيلي، نتيجة ضغوط خارجية.
وأَضافت أن قيادة الحركة الموجودة في العاصمة القطرية الدوحة تلقت رسائل من جهات محسوبة على الأمم المتحدة، ومن شخصيات لها علاقات مع اللجنة الرباعية الدولية وجهات حقوقية دولية أخرى، وممثلي دول عبروا فيها عن رفضهم لعمليات الإعدام التي جرت مؤخرا في قطاع غزة، ضد متهمين بالتخابر مع إسرائيل، وضد مدنيين أدينوا بجرائم قتل جنائية وقعت منذ سنوات طويلة، وطلبت وقفها فورا".
في حين طلبت قيادة الحركة في الخارج من الحكومة في غزة، بوقف أي عمليات إعدام، ولو بشكل مؤقت، على الأقل تفاديا للانتقادات المتصاعدة.
وكانت حركة حماس قد قررت إعدام خمسة فلسطينيين معتقلين لديها، بتهمة التخابر مع إسرائيل، والتورط في عمليات اغتيال استهدفت قيادات من المقاومة الفلسطينية، بحسب لوائح الاتهام بحقهم.
وفي السياق نفسه أعدمت وزارة الداخلية في غزة مطلع الشهر الماضي، ثلاثة فلسطينيين أدانتهم بالتخابر مع الاحتلال الإسرائيلي، استنادا إلى قانون العقوبات الثورية الفلسطينية، كخطوة رادعة عقب اعتقال الأسير المحرر مازن فقهاء.